الحراك الشعبي بالريف_ الناظور
بـــــــــــــــيان
في خضم ما يعيشه الريف من أحداث متسارعة من قمع واعتقالات ومحاكمات صورية لخيرة شبابه كان اخرها ادانة شباب في مقتبل العمر بعشرين سنة نافذة، و الحكم بعشرين شهرا نافذة وغرامة مالية على عضو هيئة دفاع المعتقلين الاستاذ عبد الصادق البشتاوي؛ تفاجئ نشطاء الحراك الشعبي بالناظور بإصدار بيان يدعو لوقفة أمام القنصلية الاسبانية بالناظور يوم 19 فبراير الجاري. وإذ يؤكد نشطاء الحراك على وقوف جهات مخزنية لطالما ناهضت مطالب الحراك ومارست مختلف أعمال البلطجة ضد نشطاءه ،وراء البيان؛ فإنهم يعلنون للرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:
إدانتنا:


_ لكل الممارسات المخزنية التي تهدف لإخراج الحراك الشعبي بالريف عن مساره السلمي ومطالبه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
_ للأحكام الجائرة الصادرة في حق المعتقلين الابرياء و كافة الاحرار اللذين آمنوا بالقضية العادلة للحراك.
_ للمقاربة الأمنية للمخزن مع كافة الاحتجاجات الشعبية السلمية التي تعرفه ربوع الوطن.

تأكيدنا:
_ على براءة نشطاء الحراك الشعبي باقليم الناظور من “البيان” الذي يدعو للوقفة أمام القنصلية الاسبانية بالناظور.
_ على تشبثنا بحقنا المشروع في الاحتجاج السلمي حتى تحقيق الملف المطلبي.
_ على براءة جميع معتقلي الحراك الشعبي بالريف مما نسب إليهم

تضامننا مع:

_ جميع المعتقلين السياسيين للحراك الشعبي بالريف وكافة معتقلي الرأي العام
_ المحامي عبد الصادق البشتاوي وكافة الاحرار المدانين بعقوبات حبسية لتضامنهم مع الحراك الشعبي بالريف.
_ جميع الحركات الشعبية التي يعرفها وطننا الجريح ( جرادة، تندرارة، بني ملال.إميضر…)

عزمنا على:

_ المضي قدما في الاحتجاج السلمي حتى تحقيق كافة مطالبنا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وإطلاق سراح كافة المعتقلين. ومن بينهم المعتقل محسن علاوي.

_ فضح جميع الممارسات المخزنية المشبوهة التي تهدف للزج بالحراك في حسابات هو بعيد عنها كل البعد
عاش الريف ولا عاش من خانه.

27993931_1570564032997067_977580552_n