أول المدافعين على فضيحة رئيسة مجلس بني سيدال الجبل ” عبد السلام بشيري ” المعروف بــ بوربصر ــ ونفى في اتصال هاتفي لديماريف بأن يكون مع الرئيسة غرباء عن المجلس ــ وعندما تمت مواجهته بحضوره في لحظة الحادثة المرورية أكد المستشار الجماعي بأنه إتصل بالمستشفى الحسني وأكدوا له بأن الرئيسة كان برفقتها فتاة تسمى سميحة ــ وشخص ثالث مجهول الهوية ــ وبعد عدة محاولات للاتصال بالمستشار ــ إلا أنه فشلنا ــ وللتذكير فالمستشار الجماعي بشيري يشغل مهمة كاتب المجلس الجماعي لبني سيدال الجبل ـــ كما أعقب الحادثة إنتقال كل من النائب الثاني ” الحاج محمد القراشي ” و النائب الرابع محمادي أغلالة ” إلى المستشفى الحسني للإطمئنان على الحالة الصحية لمرافقة السيدة الرئيسة المسماة ” سميحة ” والذي أكد لنا كاتب المجلس بأنها تعرضت لكسر في يدها لكن إدارة المستشفى الحسني أكدت بأن السيدتين لم تصابا بأذى ــ المثير والغريب في الأمر أن رئيسة المجلس الجماعي اصطحبت معها سيدة لا علاقة لها بالمجلس الذي ترأسه منذ سنة 2015 ــ السيدة المصطحبة تعمل بالوقاية المدنية وتقطن بمدينة ازغنغان ــ مع العلم أن مجلس بني سيدال الجبل يضم أربعة مستشارات جماعيات ــ ولم تصطحبن السيدة الرئيسة إلى مدينة السعيدية ــ ترى لماذا فضلت السيدة الرئيسة سيدة غريبة عن المجلس على مستشارات جماعيات ببني سيدال ــ أم أن وراء الأكمة ما وراءها ــ