بالعربية LeSiteinfo – لوسيت أنفو كوم

خرجت شركة سنطرال عن صمتها بعد الحملة الشرسة التي تلقتها من رواد الموقع الأزرق بعد وصف مسؤول عنها للمقاطعين بــ”الخونة”.
وقالت سنطرال في بلاغ لها أنه “تم استهداف سنطرال دانون منذ بضعة أيام من خلال الدعوة لمقاطعة علامتها التجارية حليب “سنطرال” على شبكات التواصل الاجتماعي”.

 

وأضاف البلاغ أن “هذه الدعوة، مصحوبة بمعلومات خاطئة حول زيادة مزعومة في الأسعار، فاجأت جميع متعاونيها وكانت مصدر تصريحات حادة من قبل أطر في الشركة”.

وجاء في البلاغ، الذي توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، أن “سنطرال دانون تقدم اعتذارها لجميع المواطنين الذين شعروا بالإساءة من هذه التصريحات التي لا تعكس الموقف الرسمي للشركة”.

 

وأعربت سنطرال دانون عن احترامها العميق لجميع المستهلكين المغاربة، مشيرة إلى أنها “تبذل قصارى جهدها للانصات إليهم وتفهمهم”.

 

وللإجابة عن الاستفسارات التي طرحها المستهلكون، يضيف البلاغ، تود سنطرال دانون تقديم الإيضاحات التالية:

سنطرال دانون لم ترفع سعر الحليب بالنظر لمكانة الحليب في النظام الغذائي وفوائده الصحية، وقد حافظت سنطرال دانون على نفس السعر بدون أي تغيير منذ يوليوز 2013، على الرغم من الزيادات المستمرة في تكاليف إنتاجه.

 

– ستواصل سنطرال دانون العمل بقوة لإرضاء المستهلكين من خلال خدمة 78.000 نقطة بيع يومياً وتحفيز المنظومة الصناعية الفلاحية المكونة من 120.000 مربي الماشية الذين يمثلون 600.000 شخص في العالم القروي.