ديماريف.كوم dimarif.com

جـــــــرت العادة أن تكون للجماعة الترابية اليد الطولى في منح ترخيص مؤقت من أجل استغلال الشواطئ إبان التصيف ــ لكن بما أن العبادي القائم بأعمال ورش ميناء غرب المتوسط لديه يد طويلة داخل مديرية التجهيز بالناظور فلا داعي لمن يود الحصول على الترخيص الذهاب إلى الجماعة لأن حرم السيد القائم بأعمال ميناء غرب المتوسط العاملة بمديرية التجهيز تقوم بمهام تسليم الرخص للراغبين في احتلال الملك العمومي البحري دون اتباع المساطير المعمول بها لطلب الترخيص الأولي من الجماعة الترابية بعدها ترخيص إدارة التجهيز ــ

الأنباء الواردة من عين المكان تفيد بأن ثلاثة أشخاص حصلوا على ترخيص من مديرية التجهيز بالناظور بوساطة العبادي ــ تثير حوله شكوك كثيرة خاصة وأن البراريك القصديرية التي عمدوا إلى تثبيتها على الشاطئ تستعمل في تخزين كل أصناف المخدرات إضافة إلى جمع أفارقة قصد تهجيرهم نحو الضفة الأخرى والجزر المحتلة بما فيها مليلية ــ

ديماريف تواكب كل التحركات خاصة وأن المعني الأول داخل العمالة بالناظور بإنجاز تقرير عن الوضعية غض الطرف عن المعضلة بعد أن توصل بنصيبه من الكعكة ــ معلومات وأنباء تفيد أن القائد بذات الجماعة حسب ما صرح به قد ربط الاتصال برئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة واطلاعه عن كل التفاصيل إضافة إلى تقرير مفصل بعث به إلى ذات المسؤول بالعمالة قصد اتخاذ اللاوم ــ

لكن حسب ما تم تسريبه فإن المسؤول الأول بالعمالة عن الشؤون الداخلية قام بتنبيه قائد قيادة إعزانن وألزمه عدم الخوض في الموضوع مرة أخرى ـــ

مربط الفرس هنا هو مؤسسة المجلس الجماعي لإعزانن المنتخب الذي ترك الحبل على الغارب ــ كما هو الشأن بالنسبة للمجتمع المدني الذي سكت عن المنكر ولا من يحرك ساكنا ــ بدورنا في ديماريف.كوم ربطنا الاتصال برئيس الجماعة محمد أبرشان والذي ظل هاتفه مغلقا ــ كما قمنا بربط الاتصال بالمستشار الجماعي بذات المجلس ” حمزة بركوش ” الذي فضل عدم الخوض في الموضوع نظرا لتزامنه مع التزامات له خارج الإقليم ــ

الجمعية الجهوية لحماية البيئة والمال العام بإقليم الناظور تستعد للخوض في الموضوع وذلك عن طريق مراسلة سيتوصل بها عامل الناظور ووالي ولاية جهة الشرق ورئيس المجلس الجماعي لإعزانن ــ وذلك من أجل الوقوف على حقيقة استباحة الملك العمومي البحري من قبل مجموعة من الأشخاص لا يحترمون القوانين الوضعية ــ