ديماريف.كوم dimarif.com 

 

وقع رئيس مجلس جماعة بني سيدال الجبل ” فاضمى بوحميدي ” من التجمع الوطني للأحرار ، يوم الإثنين 21 مايو 2018 ، على قرار يتعلق سحب التفويض من أحد النواب ..

سحب التفويض جاء في حق أحد النواب المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة ، المتحالف مع التجمع الوطني للأحرار والتقدم والإشتراكية بذات المجلس الجماعي ، ولم تتم الإشارة إلى سبب قرار سحب التفويض ، واكتفى القرار بالسحب فقط ، وهو ما يفيد بأن النائب المعني بالسحب ليس له الحق في التوقيع والتأشير على ملفات المواطنين ، والذي كان يشترك في التفويض نفسه في مهام التوقيع والتأشير على المستندات والقرارات الإدارية الخاصة بقطاع التعمير » .

ويسود تكتم شديد عن موقف النائب الأول الذي سحب منه التفويض، على الرغم من كونه شأن محلي يهم الساكنة السيدالية ، بينما تشير معطيات إلى وجود احتقان سياسي بالجماعة والذي غالبا سيؤدي بالعصف بالمكتب المسير للمجلس ــ

وفي انتظار اتضاح الأمور بشكل أكبر، فإن كل المؤشرات تفيد بوجود تشنج ومشاحنة من طرف رئيس المجلس الجماعي الذي أصبح فاقدا للشرعية بعد تورطه الفاضح في استغلال ممتلكات الجماعة في أمور لها علاقة بأصدقائها  ــ

وآخرها معارضة النائب الأول بالإدلاء بتصريح صحفي لتبرئة الرئيسة من التخلص من سيارة الجماعة بمنطقة زايو بعد العودة من السعيدية بدون ترخيص وبدون الحصول على تصريح كتابي لاستعمال السيارة إلى خارج الإقليم ـ

هذا وقد تضاربت الآراء والقراءات حول أسباب ودوافع سحب التفويض من أحد أقوى أعضاء جماعة بني سيدال الجبل حيث عزى البعض ، القرار ، إلى عدم انصياعه مع رغبات وأهواء الرئيسة في شراء سيارة رباعية الدفع للجماعة وذلك مباشرة بعد التخلص من سيارة داسيا في حادث مروري بمنطقة زايو بعدما أن كانت السيارة عائدة والله أعلم من السعيدية عبر زايو بعد المرور على مدينة بركان ــــ

وفي أتصال هاتفي مع أحد أعضاء المكتب المسير بالمجلس الجماعي لبني سيدال الجبل حول أخذ رأيه في سحب التفويض من النائب قال المتحدث بأن سحب التفويض الذي وقعت عليه الرئيسة فعلا قد حدث لكن بدون تعليل ــ وهذا ما يحدث للرئيسة التي تتخذ قراراتها دون أي تعليل ــ