يعيش نهضة بركان صحوة منذ بداية الموسم الرياضي الحالي، على المستوى الأفريقي والوطني وأصبح يقدم عروضا كروية أهلته للعب أدور متقدمة في كأس الكونفيدرالية الإفريقية لكرة القدم، والبطولة الوطنية لكرة القدم.

جريدة العمق “ترصد” في هذا التقرير الأسباب التي ساهمت في تألق الفريق والنتائج التي حققها في البطولة الوطنية لكرة القدم وكأي الاتحاد الإفريقي لكرة ومنافسات كأس العرش.

لقب كأس العرش

توج فريق النهضة البركانية بلقب كأس العرش لأول في تاريخه، بعد تغلبه بركلات الترجيح على فريق وداد فاس في مقابلة قوية أجريت على أرضية المركب الرياضي مولاي عبد الله، وذلك بعد أن انتهى الوقت الأصلي للمقابلة بنتيجة هدفين لمثلهما ليحتكم الفريقين لضربات الترجيح.

وزاد فوز النهضة البركانية من حماس اللاعبين وتألقهم، بعد أن هزم نادي الوداد الرياضي أرضية المركب الرياضي لمدينة فاس لحساب دور نصف النهائي والتأهل لنهائي كأس العرش.

منافس قوي بالبطولة

أجرى نادي نهضة بركان 20 مباراة جمع خلالها 27 نقطة في المركز التاسع، جمع خلالها 19 نقطة في المباريات التي يستقبلها بميدانه، 8 نقاط خارج ميدانه مع مباراة ناقصة.
يبتعد نادي نهضة بركان ب 21 نقطة عن المتصدر الوداد، فيما تفصل ثلاثة نقاط عن نادي حسنية اكادير ويوسفية برشيد واتحاد طنجة ومولودية وجدة في المركز الثاني ب 30 نقطة وعلى بعد 9 دورات من نهاية منافسات البطولة.

تألق إفريقي

واصل نادي نهضة بركان تألقه إفريقيا بتأهله لدور ربع نهائي منافسة كأس الكونفيدرالية الإفريقية لكرة القدم، قبل نهاية دور المجموعات حيث تنتظره مباراة شكلية أمام حسنية أكادير برسم الجولة السادسة من دور مجموعات المنافسة.

وتمكن نادي نهضة بركان من التأهل بعدما جمع 11 نقطة مع مباراة ناقصة لحساب الجولة السادسة من دور المجموعات، بثلاثة انتصارات وتعادلين، متبوعا بحسنية أكادير في المركز الثاني ب5 نقاط وبفارق النقاط عن أوطوديو، فيما يحتل نادي الرجاء المركز الرابع ب4 نقاط.

استقرار الفريق

ساهم استقرار إدارة النادي وحفاظه على التركيبة البشرية التي بدأ بها الموسم بالإضافة إلى توفره على ترسانة قوية من اللاعبين يتقدمهم المباركي وعمر النمساويـ، ولا باكودو كركائج لفريق نادي نهضة بركان.

لم يعاني الفريق كأغلب فرق البكولة الوطنية لكرة القدم من أزمة الملعب، إذ يتوفر على الملعب الشرفي لمدينة بركان والذي يستقبل فيه جل مبارياته كانت برفقة جماهيره حافزا قويا.