أفادت المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بجهة الشرق بأن عمليات المراقبة المنجزة، خلال الشهور الثلاثة الأولى من السنة الجارية، أسفرت عن حجز وإتلاف 22 طنا من المواد الغذائية الفاسدة والمنتهية الصلاحية.

ويتعلق الأمر، حسب بلاغ للمديرية الجهوية، بالمواد الغذائية ذات الأصل الحيواني (16,048 طن) والمواد الغذائية ذات الأصل النباتي (6,098 طن).

وفي إطار عمليات المراقبة التي تقوم بها مختلف مصالح المديرية بهدف تأمين سلامة وصحة المستهلك، وكذا من خلال المشاركة في اللجان الإقليمية المختلطة، تم مند بداية هذه السنة إنجاز حملات المراقبة الصحية للمواد الغذائية الأكثر استهلاكا، خصوصا بالمستودعات الكبرى لتخزين المواد الغذائية ونقط البيع.

وفي هذا الصدد، أشار المصدر إلى أنه تم خلال الثلاثة أشهر الأولى من سنة 2019، مراقبة حوالي 70 ألف طن عند الاستيراد همت الحبوب والتمور والفواكه الطازجة. وقد تم إرجاع 65 طنا من القطنيات لعدم مطابقتها للمعايير الصحية الوطنية، و7650 طن من المنتجات الغذائية ذات الأصل الحيواني.

كما تم تسليم 109 شهادات صحية وتفتيشية، والقيام ب 655 زيارة ميدانية للمراقبة.

وأسفرت عمليات التفتيش والمراقبة المنجزة خلال هذه الفترة، وفق البلاغ، عن تحرير 138 محضر مخالفة تتعلق بالغش في المواد الغذائية والعنونة غير المطابقة والذبيحة السرية.

إلى ذلك، شاركت المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في عدة معارض جهوية وإقليمية لتثمين المنتجات المحلية والنهوض بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وعقدت عدة لقاءات وحملات تحسيسية مع العارضين والزوار حيث تم، بالمناسبة، توزيع منشورات ومطويات خاصة بتدخلات المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية؛ وفق ما ذكر المصدر ذاته.