نفت عائلة الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، الذي اغتيل داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، “مناقشة أي تسويات”، في إطار قضية والده في ظل الحديث عن عروض مالية كبيرة، قدمت للعائلة لطي الملف. وأشار في البيان إلى أن “العائلة تتفهم رغبة الجميع، بمعرفة أحداث القضية، وسنعرضها متى ما سمح بذلك قانونيا”.

وشدد على أن كل من “ارتكب جريمة قتل والدي، أو شارك فيها، سيتم تقديمه للعدالة وسينال العقوبة” وفق قوله.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية كشفت عن استلام أبناء الصحفي السعودي المغدور جمال خاشقجي منازل بملايين الدولارات في المملكة ومدفوعات شهرية من خمسة أرقام، كتعويض عن مقتل والدهم، وفقا لما ذكره مسؤولون سعوديون حاليون وسابقون فضلا عن أشخاص مقربين من العائلة.

وقالت الصحيفة إنه قد يتلقى ولدا خاشقجي وابنتاه مدفوعات أكبر بكثير -ربما عشرات الملايين من الدولارات لكل منهما- كجزء من مفاوضات “أموال الدم” التي من المتوقع أن تبدأ عندما تنتهي محاكمات المتهمين في الأشهر القادمة. وأوضحت الصحيفة أن المدفوعات – التي لم يتم الكشف عنها سابقا- هي جزء من الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية للتوصل إلى ترتيب طويل الأجل مع أفراد عائلة خاشقجي، والتي تهدف جزئيا إلى ضمان استمرارهم في ضبط النفس في تصريحاتهم العامة حول مقتل والدهم على أيدي عملاء سعوديين في إسطنبول.

قبل ستة أشهر  .