علم من مصادر مطلعة أن الناشطة نوال بن عيسى لم تمنع من السفر وان الحكاية كلها ترتبط بابنها الدي لم يكن يتوفر على جواز سفر ساري الصلاحية بعد أن تم الغاؤه نظرا لعدم مطابقته مع الحالة المدنية لحامله

نوال بن عيسى عوض أن تقول الحقيقة روجت انه تم منعها من السفر .