اعتبر المدير التنفيذي لمنظمة العفو الدولية (أمنستي)، محمد السكتاوي، أن اعتقال الزميل حميد المهدوي “اعتقال تعسفي وهذا أمر مفروغ منه”، وأن مكانه الطبيعي “أن يكون خارج الزنازن مع أطفاله الصغار وزوجته وأن يمارس مهنته باستقلالية”.

وقال السكتاوي، في حوار مع “آشكاين”، “تابعنا حالة المهدوي حتى قبل اعتقاله، عندما كان يتعرض لتضييقات لصيقة وضغوطات كبرى من الأجهزة الأمنية، وكرمناه على هامش اجتماع لأعضائنا في مؤتمرهم ومنحناه ذراع، وأخاف أن يكون تسليط الضوء على هذا الصحافي المناضل أزعج السلطات”.

وأضاف “ما يؤديه المهدوي الآن من كلفة غالية من حياته وحريته هو نتيجة أن موقعه الإخباري بديل كان شجاعا وجريئا يتجاوز الخطوط الحمراء المتعارف عليها فكان هذا العقاب”.

يذكر أن محكمة الاستئناف كانت قد أيدت الحكم الابتدائي الصادر في حق المهدوي، بثلاثة سنوات سجنا نافذا وخرامة مالية، وذلك بعد مؤاخذته بتهمة “عدم التبليغ عن جناية تمس أمن الدولة”، وهي التهم التي اعتبرتها عدة هيئات حقوقية ومدنية “ملفقة وتستهدف عمله الصحفي”.