الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

انتشر وسم “خليه يخماج” أو أتركه يفسد بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك ردا على الارتفاع الصاروخي لسعر البصل الذي وصل الى 15 درهما (دولار ونصف) للكيلو الواحد.
وحتى أيام قليلة من حلول شهر رمضان، لم يكن سعر البصل في السوق المغربي يتجاوز نصف دولار، وهو ما دفع بمجموعة من الغاضبين للرد على هذه الزيادة التي تأتي بتزامن مع تطمينات رئيس الحكومة ووزراء آخرين، للمغاربة على وفرة البيض وعدد من المنتجات الأساسية في الأسواق.

النشطاء أطلقوا الوسم بهدف دفع المستهلكين الى الامتناع عن شراء البصل، لتضاف هذه الحملة الى حملة واسعة انطلقت منذ سنة واستهدفت عددا من العلامات التجارية ذات الاقبال الشعبي الواسع.
كما دعا أصحاب الحملة عموم المغاربة الى مقاطعة شراء البصل وجميع المنتجات التي تشهد ارتفاعا في السعر.

من جانبه ألقى الوزير المكلف بالشؤون العامة والحكامة، الحسن الداودي، باللوم على تجار التجزئة، اذ قال أمس الإثنين بمجلس النواب، أن ” الثقافة السائدة لدى تجار التجزئة خلال شهر رمضان هي الزيادة” في الأسعار، مشددا على أن السلطات تراقب أسواق الجملة، ولا يمكنها أن تراقب تجار التجزئة.
ودعا المغاربة الى عدم الركض وراء شراء المستلزمات بالمستوى الذي يفوق حاجياتهم.