ضمن فعاليات الذكرى السابعة بعد المائة المخلدة لاستشهاد المجاهد الشريف محمد أمزيان، وبشراكة مع المجلس الإقليمي للناظور وبتنسيق مع المندوبية السامية لقدماء المقاومين وجيش التحرير وبدعم من جماعة أزغنغان والمجلس العلمي المحلي ومندوبية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالناظور ووكالة تهيئة بحيرة مارتشيكا ومؤسسة البنك الشعبي وتنسيقية فعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب، أعطت جمعية أزغنغان للذاكرة والمستقبل إنطلاقة نسخة هذه السنة ببرنامج من الزيارات الميدانية لأهم المعالم التي إرتبطت بشخصية المجاهد الشريف محمد أمزيان بحضور رئيس جماعة أزغنغان السيد وحفدة الشريف محمد أمزيان و المندوب الإقليمي لمندوبية السامية لقدماء المقاومين وجيش التحرير وممثل المجلس الإقليمي للناظور ممثل المجلس العلمي المحلي وأساتذة باحثين ومهتمين وفعاليات جمعوية وإعلامية .

حيث تضمنت فقرات اليوم الأول جولة على خطى الشريف محمد أمزيان من خلال زيارة الضريح وقراءة الفاتحة على روح شهيد الوعي الوطني ثم إنتقل الحاضرون إلى موقع منزل المجاهد الشريف محمد أمزيان بالمكان المسمى ” إيار واعرابن” وصولا إلى موقع معركة “إغزار ن وشن” الذي شكل محطة بارزة ضمن سجل مقاومة المستعمر الإسباني حيث ألقيت كلمات بالمناسبة تسلط الضوء على منجزات و بطولات الشهيد الشريف محمد أمزيان وتضحياته في سبيل الوطن والكرامة والحرية. هذا وقد اختتمت هذه الجولة بمتابعة شريط قصير حول شخصية الشريف محمد أمزيان بمقر متحف المقاومة ببني أنصار.


وتجدر الإشارة أن نسخة هذه السنة والتي تمتد ما بين 15 و 19 ماي الجاري حافلة بالمزيد من الفقرات الهامة والمتنوعة أبرزها الندوة العلمية التي سيؤطرها ثلة من المؤرخين والمتخصصين في تاريخ المنطقة إضافة إلى إحياء ليلة المديح والسماع ومسابقة وتكريم مجموعة من أعلام المنطقة. كما تجدر الإشارة إلى أن جمعية أزغنغان للذاكرة والمستقبل دأبت على تخليد هذه الذكرى من خلال مقاربة منفتحة على محيطها بالنظر لمكانة وقيمة البطل الشهيد محمد أمزيان وإسهاماته في مقاومة الإستعمار الإسباني والحد من أطماع بوحمارة وحماية ثروات المنطقة.