عزيز الواتي

في إطار الجهود المتواصلة التي تبذلها مصالح الأمن لمكافحة ترويج المخدرات والمؤثرات العقلية، والحد من تأثيراتها السلبية على الأمن والصحة العامة، تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمدينة الناظور، بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من حجز 48.000 قرص من مخدر الاكستازي بحوزة ثلاثة أفراد، من بينهم شخص وزوجته، يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في مجال الاتجار في المخدرات. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه تمت مباشرة هذه العملية النوعية في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت، بالقرب من محطة الأداء على الطريق السيار بضواحي مدينة جرسيف، وتم تنفيذها بتنسيق مع مصالح الدرك الملكي المختصة ترابيا، حيث جرى حجز الشحنات الكبيرة المخدرة على متن سيارة أجرة كانت قادمة من مدينة طنجة ومتوجهة صوب منطقة قروية تابعة لإقليم الدريوش بضواحي الناظور.

وأضاف البلاغ أنه ومواصلة للأبحاث في هذه القضية، أسفرت عمليات أمنية، صباح اليوم الأحد 02 يونيو، عن توقيف أربعة مشتبه فيهم آخرين بمنطقة بن الطيب بالدريوش، أحدهم من ذوي السوابق القضائية العديدة، كما أسفرت عن حجز عشر سيارات تحمل لوحات ترقيم مزورة يشتبه في أنها تستعمل في نقل وترويج المخدرات وأقراص الإكستازي المهلوسة، فضلا عن حجز كمية من مخدر الكوكايين ومادة الكيف. وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم وضع المشتبه فيهم تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، بغرض الكشف عن جميع المتورطين في هذه القضية، ورصد امتداداتها المحتملة سواء على المستوى الوطني أو الدولي، فضلا عن تحديد مسارات جلب وتهريب هذا النوع من المخدرات التركيبية الذي يتم تصنيعها بشكل غير مشروع خارج المغرب. من جهة اخرى لها علاقة بالموضوع استحسنت ساكنة اقليم الدريوش خاصة منطقة بن الطيب فور علمها بالخبر – استحسنت- العملية التي قامت بها المصالح الامنية المختصة في محاربة المخدرات والمؤثرات العقلية، و اعتقال المتورطين، مطالبين الاخيرة بالتكثيف من عمليات المراقبة قصد محاربة هذه الآفة الخطيرة و التي ما فتئت تنتشر وسط شباب المنطقة خاصة التلاميذ و الطلبة .