الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

خلفت مباراة توظيف داخل مجلس المستشارين، خلافات كبيرة، حول مدى احترامها لمعايير الشفافية والنزاهة، ما دفع رئيس المجلس، حكيم بنشماش للتوضيح بالرد حول ما أثير في عدد من المنابر حول هذا الموضوع.
ونفى حكيم بنشماش رئيس مجلس المستشارين المغربي، بشكل قاطع أن يكون قد تدخل في أطوار التوظيفات داخل المجلس التي أثارت خلافات كبيرة بشأن احترام الشروط والنزاهة في اجراء مسابقات التوظيف.
وقال المتحدث، أن مجلس المستشارين أسند مسابقة التوظيف في أسلاك إدارته إلى “مؤسسة جامعية محترمة” تربطه بها اتفاقية إطار للتعاون في مجالات عدة، في اشارة جامعة محمد الخامس في الرباط، وذلك حرصا منه على نزاهة العملية، على حد تعبيره.
ونفى رئيس مجلس المستشارين، في بيان، ما تم تداوله حول “فضيحة” مسابقة التوظيف في المجلس، التي جرت، يوم الأحد الماضي، معتبرا أنه عار عن الصحة.
وأكد على أن المجلس حرص على إسناد كل المراحل، انطلاقا من التسجيل الإلكتروني إلى الإعلان عن النتائج النهائية، مشددا على أنه جرى توفير كافة شروط إجراء المباراة في الظروف الملائمة وفي أقصى درجات الشفافية، إلى رئاسة الجامعة في استقلالية تامة.
وفجرت مزاعم حول توظيفات وصفت بـ”المشبوهة” الجدل خلال اجتماع مكتب مجلس المستشارين المنعقد بداية الأسبوع، وصلت الى مطالبة رئيس المجلس بتقديم ايضاحات بشأن عملية التوظيف، بعد اتهام أحد مكتب المجلس خلال اجتماع مع الرئيس، بـ”قيادة المجلس نحو الانهيار كما يفعل بحزبه” (حزب الاصالة والمعاصرة) وفق ما نقله موقع “برلمان” (مستقل).
وطالب أحد النواب بالبرلمان، بن شماس بفتح تحقيق بشأن عملية التوظيفات “المشبوهة”، وذلك على خلال اجتماع بالرئيس، حيث كشف النائب الثاني للرئيس حميد كسكوس، أن من بين المقبولين في عملية التوظيف، أسماء أشخاص مقربين أو تربطهم علاقة أخوة بمسؤولين بالغرفة الثانية في البرلمان (مجلس المستشارين)، من ضمنهم أعضاء المكتب واللجان ورؤساء الكتل النيابية.