طهران ـ عواصم ـ (ا ف ب) ـ الأناضول (د ب ا): تضاربت الأنباء بشأن سبب الحريق الذي شب في ناقلتي نفط بخليج عمان، صباح الخميس.

فبينما ذكرت صحيفة “تريد ويندز” المعنية بالشحن ومقرها العاصمة النرويجية أوسلو، عن مصادر لم تحددها، أن الناقلتين تعرضتا لـ “هجوم بطوربيد” قبالة ساحل الفجيرة بالإمارات، تحدثت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، عن تعرض ناقلتي نفط أجنبيتين لحادثي حريق.

وقالت الوكالة الإيرانية “إرنا”، إن طهران أنقذت 44 من طاقمي الناقلتين.

بدورها، حذرت البحرية البريطانية من “حادث” غير محدد التفاصيل في خليج عمان، داعية إلى توخي “الحذر الشديد” بشأنه.

وقال مركز عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة التابع للبحرية البريطانية، إن لندن وشركاءها يحققون في الحادث، دون ذكر تفاصيل.

من جانبها، نقلت وكالة بلومبيرغ الأمريكية، عن مشغلي إحدى السفينتين، قولهم إن الحادث وقع بفعل هجوم محتمل.

البحرية الأمريكية اكتفت بالقول: “ناقلتا النفط تعرضتا لأضرار” نتيجة حادث، دون تحديد ماهيته أو أسبابه.

وأكدت “الهيئة النرويجية للشؤون البحرية” تعرض ناقلة تابعة لشركة “فرونت لاين” لهجوم، ولفتت إلى وجود تقارير عن وقوع ثلاثة انفجارات على متن الناقلة.

ووفقا لمعلومات الهيئة، فقد جرى إجلاء أفراد الطاقم بسلام دون إصابة أي منهم.

وأضافت في بيان أن هناك أنباء عن اشتعال النيران في الناقلة.

وذكرت أنه في ضوء حادث اليوم والأنباء عن هجمات تخريبية استهدفت ناقلات نفط الشهر الماضي، فقد تمت مطالبة السفن النرويجية في المنطقة برفع مستويات التأهب ومتابعة التطورات أولا بأول.

ورغم أنه لم يتضح بعد سبب الحادث الذي وقع اليوم، أوصت الهيئة السفن النرويجية بتجنب المياه الإيرانية.

وفي وقت سابق صباح الخميس، تحدثت وسائل إعلام إيرانية وعمانية، عن تعرض ناقلتي نفط لانفجارات في مياه خليج عمان.

وصعدت عقود النفط الخام بعد إعلان الهجوم، بأكثر من 4 بالمئة بالنسبة إلى خام برنت، قبل أن تتراجع الزيادة إلى 1.9 بالمئة، بحلول الساعة (08:42 تغ).

ويأتي الحادث بعد شهر من تعرض 4 سفن شحن تجارية لعمليات تخريبية قبالة ميناء الفجيرة البحري بالإمارات.

ففي 12 مايو/ أيار الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية، في بيان، أن 4 سفن شحن تجارية من عدة جنسيات (لم تحددها)، تعرضت لعمليات تخريبية قرب مياهها الإقليمية، قبالة ميناء الفجيرة.

تلا هذا الإعلان تأكيد الرياض، تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية للإمارات.

وحملت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، الشهر الماضي، إيران المسؤولية عن تلك الهجمات.

كما أفضى تحقيق مشترك للسعودية والإمارات والنرويج، إلى أن “دولة تقف وراء التخريب”، دون ذكر اسمها.

من جهتها، وصفت إيران اتهامها باستهداف السفن بأنه “أخبار كاذبة”، نافية أي علاقة لها بتلك العملية.

وتصاعد التوتر مؤخرا بين واشنطن وطهران، بعدما أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لنكولن”، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخبارية حول استعدادات محتملة من قبل إيران، لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

ومطلع الشهر الجاري، عقدت في مكة قمتان خليجية وعربية، بدعوة من الرياض، لبحث تلك التهديدات، بينها استهداف السفن الأربعة، واستهداف حوثي لمحطتي ضخ تابعتين لأرامكو السعودية، غلب عليهما انتقاد إيران.

وناقلة النفط هذه كانت ترفع علم بنما ومتجهة من أحد الموانئ السعودية الى سنغافورة، وتحمل شحنه من الميثانول.

وأعلن الاسطول الخامس الاميركي أنه تلقى “نداءي استغاثة” صباح الخميس من ناقلتي نفط “تعرضتا لهجوم” في خليج عُمان بعد شهر على حوادث مماثلة استهدفت أربع سفن منها ثلاث ناقلات نفط قبالة الامارات.

و نقلت “رويترز” عن أربعة مصادر في الشحن البحري والتجارة أنه تم إخلاء ناقلتين في خليج عمان والطاقم آمن.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن دوي انفجارين كبيرين بصورة متتالية سُمع في مياه بحر عُمان، مشيرة إلى أن المعلومات الأولية تتحدث عن استهداف ناقلتي نفط.

وأضاف المصدر لـ”رويترز” إلى أن النيران لا تزال مشتعلة في ناقلتي النفط بعد هجوم خليج عمان.

وذكرت المصادر أن إحدى الناقلتين ترفع علم جزر مارشال واسمها فرنت ألتير بينما الناقلة الثانية اسمها كوكوكا كاريدجس وترفع علم بنما.

ولم يرد تأكيد من مشغلي الناقلتين أو السلطات في سلطنة عمان أو دولة الإمارات المجاورة التي تعرضت أربع ناقلات لهجمات في مياهها الإقليمية الشهر الماضي.

وأوضحت أن ناقلتي النفط المستهدفتين كانتا من الناقلات العملاقة، التي كانت تحمل النفط الخام من منطقة الخليج.

وفي وقت سابق أعلنت البحرية البريطانية أنها على علم بحادث وقع في خليج عمان بالقرب من الساحل الإيراني.

وقالت وسائل إعلام إيرانية، نقلا عن مصادر محلية عمانية إن انفجارين كبيرين استهدفا ناقلتي نفط في مياه بحر عمان، صباح اليوم الخميس.

ومن جهتها أعلنت الكويت اليوم الخميس رفع حالة الاستعداد القصوى بعد حادث ناقلتي النفط في خليج عمان.

ونقلت صحيفة “الراي” الكويتية على موقعها الالكتروني اليوم عن مصدر في البترول قوله :” تتم متابعة السفن الكويتية والبيانات الرسمية للتعامل وفق مناطق الحوادث”.

وارتفعت أسعار النفط اليوم 4 بالمئة بعد أن تحدثت خدمة معلومات شحن تديرها البحرية البريطانية عن “حادثة” في خليج عمان.