علم ان مناضلي حزب البام استنكروا  حملات التشويه التي طالت بعض اطر الحزب على مواقع التواصل الإجتماعي و خاصة الفايسبوك، حملات التشكيك و الإنتقاض من أطر و مناضلي البام تتم بإستعمال الفوطوشوب في تدوينات ليست لاصحابها الأصليين و استعمال حسابات مزيفة بصور لاطر و قياديين بعينهم لا علاقة لهم بتلك الحسابات، أخر هاته الإدعاءات ما تعرض له خالد ادنون المكلف بقطب الإعلام داخل البام من تلفيق لحسابات بإسمه و تدوينات لاعلاقة له بها من اجل زجه في الصراع الدائر بين تياريين داخل الحزب. و عليه يدعو مناضلو البام كافة المناضلين و المتعاطفين مع الحزب إلى عدم تصديق تدوينات و صور مفبركة تهدف الى خلق الفتنة بين ابناء الحزب الواحد,