عقدت  المسمى زورا اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة اجتماعها الثاني، أمس السبت بأكادير، بحضور 48 عضوا، يمثلون مختلف جهات ومناطق المملكة اطلق عليها مسيرة ولد زروال الثانية، رغم الأرقام الكادبة التي حاول ترويجها تيار الإنقلابين و على رأسه الكودار, حيث ان الجمع تضمن فقط 46 شخصا كان بشق الأنفس رغم تخصيص الحافلات و المبيت و الزرود و الطواجن و ربما اشياء أخرى ظلت في طي الكتمان تقول مصادرنا

سمير كودار رئيس اللجنة المزعومة و المطرود بقرار من الأمانة العامة استنادا للقانون الداخلي لحزب الأصالة و المعاصرة ، قدم تحية إلى الأعضاء على “صمودهم وإصرارهم على المضي قدما من أجل إنجاح محطة المؤتمر الرابع، على الرغم من كل الصعوبات حسب بلاغ للجنة التحضيرية.

و حسمت اللجنة الملغاة قانونيا  التي يترأسها سمير كودار، في تاريخ عقد المؤتمر الرابع ، كما تم انتخاب أعضاء اللجنة التحضيرية، حسب الاختيار الفردي، وانتخاب رؤسائها ومقرريها. هاته الأفعال تزيد من الأنشقاق العمودي و الأفقي داخل البام و تنظر بالمزيد من الأنشقاقات لمصالح خاصة بعيدة عن المنفعة العامة و الفعل السياسي الإيجابي,