وأكد مدير أهم مؤسسة روسية مصنعة للصواريخ أن مصممي الصواريخ الروس يعتزمون تطوير جميع الصواريخ الجوالة الأسرع من الصوت المتوفرة حاليًا إلى صواريخ سريعة جدا تعادل سرعتها أضعاف سرعة الصوت. ويمكّنهم من ذلك تطور تكنولوجيا السرعة الفائقة.

وقال ألكسندر ليونوف، مدير عام مؤسسة الهندسة الميكانيكية، للصحفيين: نسير إلى تطوير الصواريخ الجوالة وزيادة سرعتها إلى أضعاف سرعة الصوت وزيادة مداها.

ويُرجع الخبراء سبب قرار تطوير الصواريخ إلى مطالبة الرئيس فلاديمير بوتين بدرس إمكانية صنع صواريخ متوسطة المدى فرط صوتية تنطلق من المنصات الأرضية وهو ما يجب أن يمثل ردا على انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من معاهدة إزالة الصواريخ المتوسطة والأقل مدى.