الخبر: اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله انه ليس فقط يتفهم الحراك الشعبي الذي يشهده لبنان منذ ثلاثة أيام ، بل يحترمه .

الاعراب:

-الحراك الشعبي الذي يشهده لبنان منذ ثلاثة ايام احتجاجا على الاوضاع المعيشية ، ليس لم يتم استنكاره من قبل الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله فحسب بل وصفه بأنه حراك عفوي وصادق ومشروع مائة بالمائة ولا تقف وراءه اي جهات اجنبية ، ما يعني ان الحزب يدعم مطالب هذا الحراك ويسانده .

-لقد اغلق السيد نصر الله من خلال تصريحاته اي طريق امام استقاله الحكومة داعيا كافة المسؤولين الى تحمل مسؤولياتهم . لاشك ان هذا التصريح يكشف عن ان حزب الله يعارض اي فراغ سياسي سيواجهه لبنان في حال استقالة الحكومة .

-رغم ان الامين العام لحزب الله لم يخض في تفاصيل الالية او الاليات الكفيلة بخروج الحكومة اللبنانية من المأزق الراهن ولكنه في نفس الوقت قدم اقتراحات لاحتواء الازمة ، كان قد تم تجاهلها سابقا . لاشك ان على رئيس الوزراء سعد الحريري وبعد انتهاء مهلة الـ72 ساعة التي حددها ، ابداء رايه بشان هذه المقترحات ، وبالطبع في حال اصراره عن التنصل عن هذا الامر ، سيكون في مواجهة سؤال اساسي وهو ، لماذا تنصل خلال السنوات الثلاث الاخيرة عن تطبيق هذه المقترحات؟.

-كلمة سيد المقاومة حملت في طياتها تحذيرين اساسيين حيال الانهيار المالي والاقتصادي و الانفجار الشعبي ، مؤكدا ان ممارسة اي ضغط على الفقراء هو خط احمر لحزب الله وان على المسؤولين اخذ هذه النقطة بنظر الاعتبار في سياساتهم المستقبلية وعدم تخطي هذا الخط الاحمر .