عاشور العمراوي

في أول تصريح له موجه للرأي العام، كشف السيد هشام قرافلي الكاتب العام للفرع النقابي المنضوي تحت لواء الإتحاد العام للشغالين بالمغرب عن خط الطاكسيات الكبيرة الناظور فرخانة، عن الحجم الكارثي للتلاعبات القانونية والمالية بذات المحطة طوال 16 عاما من التسيير العشوائي لمصالح أرباب الطاكسيات داخل المحطة يتزعمها المكتب السابق وفقا لتعبير المعنيين، بشكل خاص بعدما قادتهم التجاوزات الخطيرة الواردة في التصريح، إلى تأسيس مكتب نقابي جديد ، اعتبره الطرف الآخر بمثابة إعلان حرب صريحة رغم مبادرة المكتب الجديد والمرتبطة بالكشف عن كل المستور الذي قاد المحطة الى وضعية كارثية ساهمت فيها مختلف الأطراف بما فيها السلطات المحلية التي لعبت دور المتفرج حسب تصريح النقابي الجديد على رأس المكتب المؤسس حديثا.


التصريح يحمل الكثير من التوضيحات التي ستضع الرأي العام أمام الأمر الواقع، في إشارة إلى أحقية المواطن الزبون في محطة لائقة وخالية مما يخدش كرامته وسمعة مدينته الناظور.