أضحت شواطىء كل من تشارانا .و تيبوذا التابعتان لنفوذ مركز بني شيكر تشهد رواجا بحريا مكثفا في الاونة الاخيرة… حيث تتم عملية الإبحار من طرف تجار الحشيش في واضخ النهار اذ تنطلق الزوارق النفاثة محملة باطنان من مخدر الشيرا نحو الضفة الأخرى وتحت أنظار من اوكلت اليهم مهام المراقبة وحراسة الشواطىء ..وتتحدث مصادر من عين المكان وخاصة من نقطة ( 110 ) المسمات الزاوية كون هذه النقطة شهدت يومه الجمعة إنطلاق زورق نفاث من نوع ( اوغوست) ذات اربعة محركات كل محرك من سعة 250 حصان وهي محملة بحوالي ستون رزمة من مخدر الشيرا .اضافة إلى قارب على متنه مهاجرين سريين . وذالك بتواطىء مع حراس الشواطىء وباقي المسؤولين المحليين . ويعزو بعض المحللين تفشي هذه الظاهرة والتهاون منذ رحيل قائد سرية الدرك الملكي الملازم الاول ( سمير ) والذي ترقى إلى رتبة ..كوماندار….وتم الحاقه بمنطقة فكيك .حيث كان بمثابة شوكة في حلق كافة المهربين والمتهاونين معهم إذ في عهده وقائد مركز الدرك الملكي ببني شيكر السابق تم اعتقال مجموعة من افراد القواة المساعدة المكلفين بحراسة الشواطىء وخاصة .مركز مراقبة رقم 47 اضافة الى آخرين في كل من بويافر وتشارانا .الاا انه في ظل العهد الحالي ومع تعيين قائد جديد بمركز بني شيكر والذي لا يعرف شيء عن المنطقة ظل العقل المدبر نائبه يقوم بماهو مسيىء للوطن ولكافة المؤسسات الوطنية حتى اضحت المنطقة حديث العام والكل يتحدث ف عن الكمية وساعة الانطلاقة لعل الحظ يحالف شاب ما ويفوز بمرافقة المهربين للوصول الى الضفة الأخرى اما المسؤولون فهمهم فقط المبالغ التي سيتسلمونها من تجار المخدرات….والطامة الكبرى حتى من يرغب في مقابلة القائد الجهوي للدرك و إبلاغه عن الفساد المستشري بالمنطقة لا يسمح له بذلك بل ولا يسمح له حتى بالدخول من البوابة اصلا تحت جواب لماذا ؟؟ ومن تكون ؟؟ سوف نتثل بالمركز ليتم تعادة المشتكي الى المركز الذي يود التشكي منه وتبدأ معاناة أخرى…الكل يقول ارحل يارحال ولا احد قام بترحيله .. ولربما ينتظر المسؤولون حتى يتم بث شريط فيديو على قنوات أجنبية حينها يتم إختيار كبش فداء …

..(.التحقيق الصحفي سيستمر إلى حين حصول على كافة التسجيلات. )…..يتبع