قرر وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان قطع زيارته الى المغرب، و العودة فوراً إلى باريس ، بعد حادث قطع رأس استاذ ضواحي باريس.

و أفاد مصدر بالشرطة الفرنسية مساء اليوم الجمعة ان رجلا قام بقطع راس رجل اخر في احدى ضواحي العاصمة الفرنسية باريس.
ووفقا للمصدر فان المهاجم اصيب بنيران الشرطة الفرنسية وهو بحالة حرجة. ونقلت رويترز عن شهود عيان ان المهاجم صرخ “الله أكبر” قبل تنفيذه الهجوم.

وأعلنت النيابة العامة لمكافحة الإرهاب في فرنسا، عن فتحها تحقيق بعد قطع رأس رجل في كونفلان سان أونورين، في ضواحي باريس.
وذكرت “الوكالة الفرنسية “ان النيابة العامة قالت ان التحقيق حول الاحداث التي وقعت قرب المدرسة في هذه المدينة،فتح بتهمة ارتكاب “جريمة مرتبطة بعمل إرهابي” و”مجموعة إجرامية إرهابية”.
منقول