بلاغ

جمعية المحامين الشباب بالناظور والدريوش تطالب بإقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ويوم عطلة مؤدى عنه.

تخليدا لرأس السنة الأمازيغية الجديدة 2971 الذي يصادف 13 يناير من كل سنة هذه المحطة التاريخية المؤرخة للتقويم الأمازيغي الذي يمتد لأكثر من 33 قرنا.
وحيث أن الإعتراف الرسمي الذي جاء به الدستور المغربي لسنة 2011 والذي ينص صراحة في ديباجته على الطابع الرسمي للغة والثقافة الأمازيغية، وكما نص الفصل الخامس من مقتضيات القانون التنظيمي رقم 16/26 المتعلق بمراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، ومع هذا كله بقي مطلب إقرار رأس السنة الأمازيغية الذي يوافق يوم 13 يناير من كل سنة دون استجابة من الجهات الحكومية، رغم أنه تحول إلى مطلب وطني لكافة شرائح المجتمع المغربي .

لهذا فإن جمعية المحامين الشباب بالناظور و الدريوش تطالب بالإعتراف الرسمي برأس السنة الأمازيغية وإقراره عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها على غرار بقية الأعياد والعطل الرسمية المنصوص عليها في المرسوم رقم 2.77.169 الصادر بتاريخ 29 فبراير 1977 ، والذي تم تنظيمه وتعديله، كما تدعوا الجمعية إلى رفع الحيف والتمييز الممنهج ضد اللغة والثقافة و الهوية الأمازيغية.

عن مكتب جمعية المحامين الشباب بالناظور والدريوش.