قال السيد رئيس مجلس جهة الشرق عبد النبي بعوي، في الدورة العادية يوم الاثنين 5 يوليوز الجاري 2021 والأخيرة من عمر المجلس، “إنها أول تجربة لي في التسيير، وأنا وأعضاء المكتب راضون على الحصيلة التي حققناها خلال 6 سنوات”. مضيفا أنه فضل في آخر دورة، تقديم وثيقة تنموية تتعلق بإعداد التراب التي تحدد مستقبل الجهة الشرقية، ورفض إدراج “الحصيلة” في جدول أعمال الدورة. حسب تعبيره.

وفي هذا الصدد يقول :”كان علي أن آتي بالحصيلة وأوظفها كورقة سياسية، لكننا تركنا للمواطنين الحكم على ما أنجزناه في المدن والقرى”. وبخصوص مسألة ربط المحاسبة بالمسؤولية، أكد رئيس جهة الشرق بأنه مستعد للمحاسبة، مشيرا في الوقت ذاته إلى “أن المجلس الأعلى للحسابات سجل ملاحظات عادية خلال 6 سنوات، ولم يعثر على أي مخالفة قانونية، ويوم يصدر مجلس الحسابات تقريره سننشره”. وفق ما جاء في كلمته.

ونوه عبد النبي بعوي بأعضاء المكتب المسير، الذي حافظ على اجتماعاته الشهرية طيلة المدة الانتدابية. كما أثنى على أعضاء مجلس جهة الشرق بصفة عامة، وعلى انتظام عقد الدورات العادية والاستثنائية والحضور الدائم والمستمر، “المجلس كان في مستوى عالي، وشرف الجهوية المتقدمة”. ولم يستثن في كلمته، المعارضة الممثلة بحزب العدالة والتنمية ” نشكر المعارضة لو لم تكن قوية ومشاكسة لما حققنا النتائج المرجوة”. عزيز الواتي من وجدة