….
بالرغم من عدة مقالات وتحقيقات صحفية لمجموعة من كبريات المنابر الإعلامية الوطنية حول تجارة المخدرات وخاصة الصلبة منها( كوكايين ) مع ورود أسماء لكبار التجار في تلك التحقيقات إلا أن يد العدالة لم تصل إليهم بعد ليظلوا طلقاء ناشطين في مجالهم الترابي يمارسون مهامهم في تدمير مستقبل شبابنا وجني المليارات من عائداتهم من تلك التجارة المحظورة دوليا و يتم تبييضها في مجال العقار واستثمرات سياحية وهمية تذر عليهم مليارات من السنتيمات كما أن تدخلاتهم في العملية السياسية أفسدت المشهد السياسي بالناظور وانتجت نخب سياسية فاسدة تحمي مصالحهم و مشاريعهم كما هو الشأن بالنسبة لكل من إمبراطور الكوكايبن بسلوان المعروف ب ( ماجيد ) وكذالك المعروف بإسم ( خليفة تشارانا )..( م..ش.) الذي ظهر في الصورة مباشرة بعد الاعلان عن النتائج الإنتخابية السابقة والخاصة بمجلس النواب والجماعات المحلية. حيث ظهر رفقة شخصية سياسية معروفة بالناظور بأحد شواطئ تشارانا التابعة لبني شيكر والني بالمناسبة يمتلك بها هذا الإمبراطور مجموعة من دراجات ( جيدسكي ) بسنعملها بطرق مزدوجة أحيانا لنقل الكوكايين من مليلية نحو التراب المغربي واحيانا أخرى كراؤهها للترفيه .ليوهم بها العناصر الأمنية .كما انه يمتلك بالمدبنة شركة لكراء السيارات الفاخرة مع استثمارات عقارية ضخمة بالأحياء الراقية بالناظور الجديد وكذالك نفس الشيء بالنسبة للملقب ب ( ماجيد ) بسلوان الذي كان له ايضا اليد الطولى في تشكيل المجلس الجماعي هناك مع تبييض اموال ضخمة في العقار كشريك لبعض المنتخببن في تجزءات سكنية بنفس المنطقة تكون فبها كل ودائعه المالية المبيضة في مأمن من أي خطر أمني مادام السياسيين كشركاء يتم استغلالهم للتغطية عن آي ملاحقة لأصول تلك الأموال من قبل الجهات القضائية والأمنية…..اما فيما يخص منطقة فرخانة وبني أنصار فتحدثت التقارير الإعلامية التي نشرت على صفحات إحدى الجرائد الوطنية ( الصباح ) عدد….9680…عن المدعو ( كيغتو ) الذي صدرت في حقه مذكرات بحث وجلب وطنية والذي استفاد من خدمات صاحب دراجات جيدسكي بتشارانا ( خليفة ) المبحوث عنه كذالك و الذي قدم له مساعدة من أجل الدخول إلى مليلية المحتلة عبر نقله الى هناك من على متن إحدى تلك الدراجات الماءية ليتخذ من الثغر المحتل كمنفاه الإختياري ويدير من هناك كل عمليات إغراق المناطق المجاورة لمليلية بالسموم البيضاء عبر وسطاء من أقاربه ومجموعة من الشبان العاطلين عن العمل عبر طريقة رمي المخدرات من داخل الأسلاك الشائكة التي تفصل مليلية بباقي المناطق المحادبة لها .( الحي الصيني…سيدي ورياش فرخانة .ووو) والعكس بالنسبة للأموال ….كما أن ممتلكاته تحظى بحماية خاصة ودعم من قبل جهات كانت تنتمي ولاتزال إلى الفئة المنتخبة وقد تم مؤخرا تسوية بعض المشاكل الخاصة بربط بعض بناياته بالشبكة الكهربائية والتي تعد بالعشرات بكل من فرخانة وبني أنصار ليبقى السؤال العريض والذي يستعصي الحصول على الجواب له …كيف لكل هؤلاء المبحوث عنهم واللذين بيضوا المليارات في العقار واشياء أخرى أن تظل كل ممتلكاتهم في مأمن دون أن يطالها تدقيق ولا مسائلة ولا حتى من اين لك هذا. ؟؟؟؟ فهل حجزها مثلا اضحى من المحرمات قانونيا ام أن المساطير يتم عرقلتها كلما تعلق الأمر بكبار مروجي المخدرات لكون هناك من يحمي مصالحهم من الفئة السياسية كرد للجميل ..؟؟؟؟